بتـــــاريخ : 6/28/2008 11:50:40 AM
الفــــــــئة
  • الاقتصـــــــــاد
  • التعليقات المشاهدات التقييمات
    0 2692 1


    مبادئ التسويق

    الناقل : elmasry | العمر :32 | الكاتب الأصلى : guissi | المصدر : www.startimes2.com

    كلمات مفتاحية  :

     

    مبادئ التسويق

    إن التدريس الجامعي رسالة تستحق التقدير المتواصل وذلك لأن الذي يعمل في مثل ذلك المجال يتعامل مع عقول بشرية يحتاج لأن يوجهها إلى ما يفيدها في مواضيع دراستهم ، ومادة مبادئ التسويق يمكن أن تسمى مادة جميع التخصصات العلمية ، لأنها تدخل من قريب أو بعيد في فحاوي صناعة وتوزيع أي منتج خدمي أو سلعي ، فطالب تخصص المعلوماتية مثلا يحتاج لفهم طرق التسويق ليتعلم كيف يبيع برامجه الحاسوبية مستقبلا وطالب الفنون الجميلة يحتاج كذلك لفهم أساليب التسويق الناجح ليتعلم كيف يعرض منتجاته الفنية مستقبلا ، وطالب الصيدلة يحتاج لدراسة دور التسويق في بيع المنتجات الطبية وتغليفها ، فليس إذن طالب التجارة والإقتصاد هو فقط من يحتاج لدراسة فلسفة التسويق وعلومه إبان دراسته الجامعية والعليا ،من هنا يتبين أن تدريس التسويق من أصعب المواضيع وذلك لأنها مادة مشتركة يدرسها الطلبة بخلفيات علمية مختلفة ، ولأن التسويق يعنى بالسوق فإنه علم تطبيقي أكثر منه مجموعة نظريات ،لهذا السبب يلعب المدرس الجامعي لمثل هذا العلم دور المدير الذي يخطط ويوجه وينفذ ويراقب ، فهو ليس يدرّس مفاهيم نظرية فقط بل يدير مجموعة من الموارد العلمية بالإضافة لإدارة أنشطة الطلبة داخل قاعة التدريس أومختبر التدريب .نظريات التسويق الحديثة تتناول بعناية فائقة إدارة علاقات الزبائن وتحليل فجوة المبيعات وتحليل الموارد الماحة وعلاقتها بقيمة المبيعات . والتسويق على المدى الطويل معني بالتخطيط طويل المدى في بيئة غير مؤكدة الظروف والإحتمالات ، دورة حياة المنتج من الظهور والصعود المضطرد ووصوله قمة المبيعات ومن ثم تدهور الطلب عليه وخروجه من السوق يشكل شغل المسوّق  الشاغل ، وأهم مهام المسوق تكمن في مسح ميداني للسوق وإعداد قرارات التوزيع وتحديد مواقف البيع بالإضافة للرقابة المستمرة على نقاط بيع المنتجات الخاضعة للتسويق . ومن أجل الوصول للحلول المثالية للتكامل السلعي في السوق فعلى قسم التسويق في أي منشأة أعمال الإهتمام بالإختيارات التفضيلية للمستهلكين وتحليل قيمهم الشرائية وقوتها بالإضافة لتحليل المنافسة ومن ثم إدخال المنتج للسوق ، هذه نبذة قصيرة عن علم التسويق مقدمة للقارئ العام ليتسنى له معرفة أهمية التسويق في المجتمع القائم على السوق ، ولكن هل التسويق علم أم فن؟

    الجواب : إذا اعتبرنا أن التسويق علم ! فهذا يعني أننا نقصد التسويق المتقدم الذي يناقش البحوث التسويقية وتحليل السوق والدراسات الإستراتيجية المتعلقة بالمنتج وتسعيره ، أما إذا اعتبرنا أن التسويق فن فمقصد ذلك طرق الترويج والتغليف للمنتج وطرق الإعلان عنه ، وبالمقارنة فإن رجل المبيعات الذي يعرض منتجا للبيع يفترض حصوله على مهارات فنية مكتسبة قد تدرب عليها ،ويكون سؤاله المهني يدور حول معرفة كيف؟

    أما رجل التسويق الذي يجلس على مكتبه ليحلل ويستنتج ويدرس سوق المنتج  فسؤاله المهني يدور حول معرفة لماذا؟

    إذن ، مواضيع علم التسويق ذات مرونة كافية لتعليمها وعرضها بطرق تدريسية مشوقة ، حيث أنه يمكن إدخال أساليب حديثة في تعليم مبادئ التسويق ، من هذه الأساليب  على سبيل المثال تقسيم الطلبة إلى مجموعات ووضع مشكلة مهنية في ساحة القاعة الدراسية والتي تحتاج لحل مشترك مبني على أكثر من رأي والتي يمكن أن تكون واقعية مستندة لأحد الشركات العاملة في السوق أو أن تكون مشكلة نظرية ، مثال ذلك أن يوضع المدرس مشكلة لشركة وهمية ( د ) تكمن في التوصل لحل ينتج عنه زيادة المبيعات   لمنتج ( س ) من خلال صناعة إعلان جديد يذاع وينشر للجمهور من خلال قنوات الإتصال الجماهيري لمجتمع الدراسة المستهدف ، ويترك المدرس وقتا كافيا لمجموعات الطلبة من أجل التنافس في إعداد مثل ذلك الإعلان وعرضه في قاعة التدريس ، وقد يخصص المدرس في كل مرة مجموعة محايدة تساعده في تقييم نشاط المجموعات المتنافسة . وأسلوبا آخرا من أساليب التدريس الفعالة هو عمل حلقات نقاش يفعّل من خلالها مناقشة بينية للطلبة وأحادية بين جمهرة الطلبة ومدرس الكورس وذلك حول حالة دراسية تخص شركة من شركات الأعمال ، فيعرض المدرس أو بمساعدة أحد الطلبة بداية موضوع الحالة العملية ومن ثم يترك الوقت للطلبة من أجل مناقشة الأسئلة التي تدور حول موضوع الحالة ومن ثم اختيار الأجوبة المثالية الراجعة من الطلبة والتي يقنع بها  الأستاذ وذلك لكي ينشرها في موقع المادة على شبكة المعلومات الدولية إذا كان مثل تلك السياسة التعليمية في الجامعة موجودة ، والهدف من ذلك إعطاء مكافئة رمزية للمجموعة صاحبة الحل الأمثل لمشاكل الحالة العلمية التي تم مناقشتها ولتعم الفائدة ثقافيا . عذا يقودنا لربط تكنولوجيا التعليم في تدريس مبادئ التسويق لأن استخدام  فاعل لتكنولوجيا التعليم يكون جد مفيد ولا شك في تدريس مادة شائكة مثل التسويق ، وذلك كأن يخصص في الفصل الواحد مدرس المادة عرضا فيديويا لبرنامج وثائقي حول تجربة شركة من الشركات العالمية الكبرى في مجال التسويق الفعال ، أو برنامجا تلفزيونيا مسجلا يناقش موضوعا معقدا من مواضيع التسويق كتجزئة السوق مثلا ، وذلك من خلال لقاءات مع أحد مشاهير أساتذة التسويق في العالم والذين يصعب استضافتهم للمؤسسة التعليمية إلا من خلال شريط مسجل أو مباشرة عبر شبكة المعلومات الدولية غذا كانت الجامعة تدعم التعليم عن بعد ، ومن تكنولوجيا التعليم المهمة والتي يمكن استخدامها : برامج العرض الشرائحي مثل باور-بوينت حيث يمكن للمدرس أن يبرمج مسبقا محاضراته على شرائح تعرض تباعا للطلبة وذلك بمساندة جهاز عرض سينمائي والمسمى بالإنجليزية داتا شوون ، إذا احتاج الطلبة للتحاور مع استاذ ممارس حاصل على رتبة أكاديمية ويمارس مهنة التسويق في عالم الأعمال التجاري فإنه من المفيد أن ينسق المدرس الجامعي ضمن علاقاته الإجتماعية مع أحد هؤلاء الممارسين لأن يقوم بزيارة عمل للجامعة ، وبتخصيص يوما لتلك الزيارة  ضمن  خطة تدريس المادة يعطي المدرس والجامعة فرصة للطلبة أن يسألوا الأستاذ الزائر أسئلة ذات صلة بالسوق ولها مساس بالخبرة المهنية أكثر منها بالعلم المعرفي ، ويمكن أيضا تسجيل مثل تلك المحاضرة وتنزيلها في موقع المادة على الإنترنت  وخاصة إذا كان أسلوب تدريس المادة إلكترونيا . مهارات عدة يمكن أن يعلمها مدرس التسويق لطلابه ، من هذه المهارات : مهارة التواصل مع الجمهور وذلك من خلال إعطاء فرصة لكل طالب أن يقدم عرضا تسويقيا لمنتجا ما أمام زملائه الطلبة ، وفي ذلك فرصة لطالب سجل التسويق ولديه خلفية علمية تخصصية مختلفة عن  التسويق أن يستغل مبادئ التسويق في عرض المنتج ذات العلاقة بتخصصه كما اسلفنا من قبل ، وفرصة أخرى للطالب الموظف أن يزيد من مهاراته التسويقية ويوظفها في عمله المتوازي لبرنامجه الدراسي في الجامعة ، ومن المهارات التي يمكن أن يكسبها المدرس لطلبته هو كيفية استخدام برامج الحاسوب مثل الإكسل في طرق التسعير وتطبيق سيناريوهات متعددة من أجل اختيار السعر الأمثل وذلك بتحليل حساسية سعر المنتج بتغيير تجريبي على  التكاليف الضرورية لإنتاج المنتج وذلك من خلال البحث عن هدف تسعيري للمنتج ، وتعزيز مهارات التحليل الإحصائي للطالب الجامعي لمادة التوسيق يمكن بإستخدام برامج إحصائية مثل برامج التحليل الإحصائي للعلوم الإجتماعية ،  وذلك من أجل تدريب الطلبة على إعداد وتوزيع الإستبانات وتفريغها بالحاسوب ومن ثم تحليلها فيما يخص بمتطلبات المستهلكين المتوقعون للمنتج المستهدف ومهارة استخدام الإنترنت فيما يتعلق بالتسويق المستند للإنترنت ضرورية جدا لتدريب الطلبة على تصميم إعلانات تسويقية لأغراض النشر الإلكتروني في مواقع على الإنترنت ، وإذا كان من العلامة الكاملة للمادة نسبة لمشاريع يقوم بها الطلبة فيمكن اختبار طلبة مبادء التسويق في مجال تصميم مواقع إلكترونية تسوق خدمة أو سلعة ما . وفي هذه الحالة قد يلجأ المدرس لمدرب تقني في الجامعة ليدرب الطلبة على كيفية استخدام الجافا أو الفرونت بيج في تنفيذ مواقع الكترونية ، ويمكن للمدرس في هذه الحالة تخصيص ساعات معينة من ساعات كفايات التدريس لإعطاء لمحة عن هذه المواضيع قبل نهاية الفصل الدراسي ، أخيرا وليس آخرا ،،، من النافع للجوء إلى منشأة أعمال حيوية تعمل في المدينة الصناعية من أجل تنسيق دراسة ميدانية للطلبة لإدارة التسويق في المنشاة ليتعرف كل طالب عن قرب تطبيق مبادئ التسويق في عالم الحياة الحقيقي ،وهذه الزيارة الميدانية يمكن أن تكون  بديلا ‘ن إحضار استاذ ممارس لقاعدة الصف وذلك حسب خطة سعة خطة المدرس التي أعدها وينفذها بمرونة مفترضة لتدريس مبادئ التسويق مع الأخذ بالإعتبار الكفاءة الشمولية في التعليم الجامعي العالي .

    كلمات مفتاحية  :

    تعليقات الزوار ()